.::||[ آخر المشاركات ]||::.
شرف بأنواره الكوفه - من جديد ق... [ الكاتب : جابرالنجفي - ]       »     مسلم سفير احسينه - من جديد قصا... [ الكاتب : جابرالنجفي - ]       »     Cheapest tadacip online uk. Ta... [ الكاتب : inetryconydot - ]       »     من ابو اليمه سفير - من جديد قص... [ الكاتب : جابرالنجفي - ]       »     يحسين حاجوني [ الكاتب : عبد الحسين المنصوري - ]       »     يحسين حاجوني [ الكاتب : عبد الحسين المنصوري - ]       »     ضيف الكوفة [ الكاتب : عبد الحسين المنصوري - ]       »     وسيلتي الحسين - من جديد قصائدي... [ الكاتب : جابرالنجفي - ]       »     بطل الكوفة [ الكاتب : عبد الحسين المنصوري - ]       »     Tadacip samples, tadacip in ne... [ الكاتب : inetryconydot - ]       »    




ღ كــــــان يا مكـــــــان ღ.. خاص بالقصص و الروايات ..

إضافة رد
#1  
قديم 10-20-2014, 10:34 PM
عطر الولايه
عضو مشارك
عطر الولايه غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 6198
 تاريخ التسجيل : May 2012
 فترة الأقامة : 2298 يوم
 أخر زيارة : 07-10-2016 (12:53 AM)
 المشاركات : 226 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي ماذا قدّمتم لولدي الحسين؟



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك

وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


لقد هلّ هلال شهر محرم الحرام، فهل كتبت شيئًا جديدًا عن الإمام الحسين ؟
- هكذا تساءلت، ووجدت نفسي أردد بخجل: لا، لم أكتب شيئًا عن الحسين.

الأسئلة تتوالى:

- ألم تقل بلسانك: يا ليتنا كنّا معكم، فنفوز والله فوزًا عظيما؟
- أجل قلت ذلك.
- وترددها بالفم الملآن!
- ألا تستحي من نفسك؟ فكيف ستنصر الحسين بسيفك؛ إن كنت عاجزًا عن نصرته بقلمك؟

عندئذٍ جلست بخشوعٍ بين يدي الحسين، وهيئت وجداني للكتابة عنه. كتبت جملة من العناوين، أحدها عن: «الحسين والمعرفة»، وآخر عن: «المحبة في الخطاب الحسيني»، وثالث عن: «النقد في الخطاب الحسيني»، ورابع وخامس وسادس... جاوزت عناوين العشرة، سطّرت قصاصات قصيرة، عمّا أردت كتابته، ولم أكمل أيًّا مما بدأت به.

وجدت نفسي والدموع تنهمر من عيني أردد مع الحسين : «إلهي أنا الفقير في غناي، فكيف لا أكون فقيرًا في فقري، إلهي أنا الجاهل في عملي فكيف لا أكون جهولاً في جهلي، إلهي إنّ اختلاف تدبيرك وسرعة طواء مقاديرك منعا عبادك العارفين بك عن السكون إلى عطاء، واليأس منك في بلا» .

لا أدري - حقيقةً - لماذا حُرمتُ من نعمة الكتابة عن الحسين ؟

- قالت لي زوجتي: إن الكتابة عن الحسين شرف عظيم، وهي بحاجة لتوفيق من الله - سبحانه وتعالى - وربما حال بينك وبين الكتابة حائل؟!

- قلت ربما يكون كلامكِ صحيح، ولكني أزعم بأني أعيش مع الحسين في كل لحظاتي وسكناتي، فعندما يذكر اسمه الشريف تتساقط دموعي سراعًا.. وحين أستحضر خيول الأعوجية وهي تطأ بحوافرها جسده الطاهر، أبكي بكاء الثكلى.. حين أستدعي مشهد رأسه المقطوع، وهو محمولاً فوق رمحٍ طويل، تصهره حرارة الشمس، أكاد أجن من هول المشهد، فكيف يفعل هذا بسيد شباب أهل الجنة؟

أخال أن الذئاب بكت الحسين مع وحش البوادي، فكيف لا أبكيه، وأنا أعلم مكانته من رسول الله ؟ فهل بمقدوري أن أمسك دموعي عن بكاء من قيل في حقه: «إن الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة»؟

فالحسين حاضر معي في كل صلاة أُصلِّيها، فسجودي، تقربًا لله زلفى، لا يتُّم إلاَّ عندما أُمرِّغُ جبهتي وخذي على تربته الشريفة..

الحسين حاضر مع كل نفسٍ أتنفّسُّه، أو شربة ماء أشربها..

أجد نفسي الأحق بمقولة الشاعر:

لا تطلبوا المولى الحسين بشرق أرض أو بغربِ
ودعوا الجميع وعرجــوا نحـوي فمـدفـنـه بقلبـي

- وهل تخال أنك قدّمت شيئًا حسنًا، بصنيعك هذا؟ وهل يكفي أن تبكي الحسين وتستحضره بلسانك؟

قل لي بصدق:

- هل كنت كما أراد لك الحسين أن تكون؟

- هل رفضت الذُّل كأبي الضيم؟ أم استسلمت للخنوع؟

- هل نهضت مطالبًا بإصلاح ما أعوج في أمة جد الحسين «صلوات الله عليه وآله» أم ركنت للأرض؟

- هل الحسين حاضر معك في كل كتاب تتصفحه، أو حرفًا تخطُّه؟

- هل تحمل معك قيم الحسين في محضر الخالق، بعيدًا عن أعين الخلق؟

لا زالت أسئلتها تنهمر انهمارًا، وأنا أطأطئ رأسي نحو الأرض حياءً وخجلاً.


رحت أتمتم بدموعٍ ساخنة مع الحسين في دعائه بعرفة: «إلهي ما ألطفك بي مع عظيم جهلي؟ وما أرحمك بي مع قبيح فعلي؟ إلهي ما أقربك منّي وأبعدني عنك، وما أرأفك بي، فما الذي يحجبني عنك»؟ وعن الحسين ؟

... «إلهي هذا ذلّي ظاهرٌ بين يديك، وهذا حالي لا يخفى عليك، منك أطلب الوصول إليك وبك استدلّ عليك فاهدني بنورك إليك، وأقمني بصدق العبوديّة بين يديك، إلهي علّمني من علمك المخزون، وصنّي بسرّك المصون... إلهي أغنني بتدبيرك لي عن تدبيري، وباختيارك عن اختياري، وأوقفني على مراكز اضطراري».

رفعت رأسي؛ فوجدت زوجتي تبكي الحسين بحرارة، وهي تُخاطبني: بماذا سنجيب جدتي الزهراء «صلوات الله عليها»، عندما تقول لنا: ماذا قدّمتما لولدي الحسين؟






 توقيع : عطر الولايه

أرجو الانتباه.. جميع المواضيعي منقوله للنشر لتعم الفائدة والاجر
واسأل ألله وأرجوه أن يديم إيماني وعملي خالصاً لوجهه ونافعاً لعباده إنه جواد كريم.
فإنه سميع مجيب وهو ولي التوفيق

رد مع اقتباس
قديم 10-21-2014, 02:06 AM   #2
مناجات
مشرف


الصورة الرمزية مناجات
مناجات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1810
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 05-25-2016 (02:18 AM)
 المشاركات : 32,890 [ + ]
 التقييم :  10
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم

اللهم اجعلنا من خدام الحسين عليه السلام
ونسال الله شفاعة الحسين عليه السلام

موضوع رائع وجميل
تقديري لكِ


 
 توقيع : مناجات



رد مع اقتباس
قديم 02-11-2015, 01:08 AM   #3
جود الحسن
مراقب عام


الصورة الرمزية جود الحسن
جود الحسن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 800
 تاريخ التسجيل :  Jun 2008
 أخر زيارة : 12-31-2017 (01:45 PM)
 المشاركات : 14,516 [ + ]
 التقييم :  10
 مزاجي
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلِّ على محمد وآل محمد

ما شاء الله قصة جميلة جداً فقد إستمتعت بقراءته

الله يعطيكِ العافية غناتي على الطرحكِ المميز جداً

يسلمو الايادي يالغالية على المجهود الطيب

الله لا يحرمنا من جديدكِ القادم

ربي يوفقكِ لكل خير ويحفظكِ من كل شر بحق محمد وآل محمد


 
 توقيع : جود الحسن



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:38 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
support : Bwabanoor.com


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ملتقى الشعراء - نزار القطري

Security team