.::||[ آخر المشاركات ]||::.
أويلاه على الحسن - فزاعيه من ج... [ الكاتب : جابرالنجفي - ]       »     ضيم الحسن ما ننساه - ميمر كربل... [ الكاتب : جابرالنجفي - ]       »     مسموم الحسن شيعوه - من جديد قص... [ الكاتب : جابرالنجفي - ]       »     سامرّه تسمع أنين الزهراء - فائ... [ الكاتب : جابرالنجفي - ]       »     بسملة نوحي دمعه وغياب [ الكاتب : سامي الكعبي - ]       »     مولانه جينه ياعلي - نزله ʌ... [ الكاتب : جابرالنجفي - ]       »     غاب الهادي - عكيلي من جديد قصا... [ الكاتب : جابرالنجفي - ]       »     بعد عينك يبو القاسم - من جديد ... [ الكاتب : جابرالنجفي - ]       »     نواسي زهرة الدار - من جديد قصا... [ الكاتب : جابرالنجفي - ]       »     ياحبيب الله ظلموا فاطمه - موشح... [ الكاتب : جابرالنجفي - ]       »    




إضافة رد
#1  
قديم 06-10-2014, 11:42 PM
الشريف احمد الهاشمي
عضو ماسي
الشريف احمد الهاشمي غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 4547
 تاريخ التسجيل : Sep 2010
 فترة الأقامة : 2968 يوم
 أخر زيارة : 11-16-2017 (08:36 AM)
 المشاركات : 2,272 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
Na (18) ما يحول دون تشرّفنا بلقاء الإمام المهدي (عليه السلام)




بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد و آل محمد وعجل بفرجهم الشريف يا كريم


ما يحول دون تشرّفنا بلقاء الإمام المهدي (عليه السلام)



إنّ موضوع الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) من المواضيع العميقة والواسعة وهو متشعّب الجوانب كثير الفروع،

الأمر الذي يتطلّب من كلّ منّا أن يزيد من مطالعاته في هذا الموضوع الهام،

لكنّي أحببت أن أثير سؤالاً في هذا المجال، وهو:

إذا كان الإمام الحجّة (عجل الله تعالى فرجه الشريف) موجوداً بين ظهرانينا ـ

كما هو الحق ـ

فلماذا لا نراه مع أنّه يرانا (صلوات الله وسلامه عليه)؟.

في جواب هذا السؤال أذكر لكم قصّة رواها المرحوم والدي(16)
تعود إلى الأيّام التي كان يعيش فيها في سامرّاء العراق:

يقول السيد الوالد(رحمه الله):

كان أحد العلماء يكثر من ارتياد سرداب الغيبة في أيام الجمع وغيرها، يخلو فيه ..

يقرأ دعاء الندبة والعهد وزيارة صاحب الزمان (عليه السلام)

ويدعو الله بفنون الدعوات على أمل اللقاء بالإمام (عجل الله تعالى فرجه الشريف).

يحكي والدي عن هذا العالِم أنّه قال:

مرّ زمان وأنا على هذه الحال أرتاد السرداب مشتاقاً لرؤية صاحب الزمان (صلوات الله عليه).

وفي أحد الأيام وبينما أنا جالس وحدي ـ

ولم يكن في السرداب أحد غيري ـ

منشغلاً بالدعاء و المناجاة، مفكّراً في حالي

وأنّ المدّة قد طالت وأنا مواظب على الحضور إلى هذا المكان دون أن أوفّق للقاء الإمام (عجل الله تعالى فرجه الشريف)،

متسائلاً مع نفسي عن السبب الذي يحول دون تشرّفي برؤيته،

قائلاً:
ما هو ذنبي ولماذا لا يمنّ عليَّ الإمام بشرف رؤية طلعته؟...

وبينما أنا ساهم في هذه الحالة إذ أُلهمت بأنّ الإمام (عجل الله تعالى فرجه الشريف) سيدخل السرداب حالاً،

ولقد وقع هذا الموضوع في قلبي على نحو اليقين

لا وقوع تخيّل أو مجرّد تصوّر، بل عرفت ذلك من ضميري وأيقنت ـ بوجداني ـ

أنّ الإمام سيدخل السرداب الآن،

وشعرت أنّي سأوفّق للقائه.

ولكن ما إن عرضت لي فكرة قرب التشرّف والتوفيق للقاء الإمام حتى تملّكتني هيبة عصرتني عصرة لم أشعر معها إلاّ وأنا خارج من السرداب متسلقاً درجات السلّم..

وبدأ قلبي يدقّ بشدّة.

فأدركت أنّه لم يحن بعد الوقت الذي أكون لائقاً ومؤهّلاً للقاء الإمام الحجّة (عجل الله تعالى فرجه الشريف).


قصة الرجل المحبّ للضيف

ولكي أوضّح لكم الموضوع أكثر أنقل لكم الرواية التالية:

يحكى أن رجلاً شكا إلى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أنه يحبّ إقراء الضيف
لكن زوجته تكره ذلك وتعكّر عليه،

فقال (صلى الله عليه وآله وسلم) قل لها:
(إن الضيف إذا جاء، جاء برزقه، وإذا ارتحل ارتحل بذنوب أهل البيت)(17).

أي أن الله سيضيف في رزق أهل ذلك البيت ما ينفقونه في إقرائه،

ثم إذا انصرف عنهم بعد ذلك وارتحل ارتحلت ذنوبهم معه.

يقال:
إن الرجل عاد ثانية إلى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وأخبره أن ذلك لم ينفع معها.

وهنا أمره النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أن يمسح بيده على وجهها إذا حلّ الضيف.

وفعَل الرجل ذلك،
فأصبحت المرأة تتمنى إقراء الضيف بعد ذلك؛

لأنها رأت الأمور التي أخبرها بها زوجها عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) على حقيقتها،

بعد أن مسح على وجهها بأمر النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)،

أي رأت الضيف عندما يدخل الدار ترافقه أنواع الأطعمة والفواكه،

وعندما يخرج تخرج معه
الأوساخ و العقارب و الحيّات مثلاً.


نستفيد من هذا الحديث أموراً عديدة؛ منها أمران لهما صلة بموضوعنا وهما:

الأمر الأوّل: الولاية التكوينية لرسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم).

فمع أنّه (صلى الله عليه وآله وسلم) لم يقم هنا بفعل،

فلم يمسح بيده الشريفة على وجه المرأة ـ مثلاً ـ

بل أمر الزوج أن يمسح هو بيده على وجهها،


مع ذلك أثّر في تكوين المرأة، أي أنّ أمر النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) وكلامه يكفي لتغيير الكون،

ولا حاجة حتى لفعله المباشر، بل تكفي إرادته وقوله.

والإمام (عليه السلام) كالنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في هذا.

الأمر الثاني:

هو أنّ الذنوب قاذورات و أوساخ و حيّات وعقارب

تحيط بنا من الرأس إلى القدم

وتكون مانعاً من تشرّفنا بلقاء صاحب الزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)،

أي أننا لا نكون جديرين بسببها للقائه (عليه السلام) فنحرم هذا التوفيق.


المصدر
الحجّة المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف)
من محاضرات:
سماحة المرجع الديني آية الله العظمى
السيد صادق الحسيني الشيرازي(دام ظله)


الهوامش

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(16) هو آية الله العظمى السيد ميرزا مهدي الحسيني الشيرازي(قدس سره).
(17) مستدرك‏ الوسائل: ج16 ص259 ح11 باب 23: كراهة كراهة الضيف


أخــوكــم / الهاشمـــــي
لا تنسونا من دعواتكم في ظهر الغيب




رد مع اقتباس
قديم 06-12-2014, 03:41 AM   #2
مناجات
مشرف


الصورة الرمزية مناجات
مناجات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1810
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 05-25-2016 (02:18 AM)
 المشاركات : 32,890 [ + ]
 التقييم :  10
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم واهلك اعداءهم يا كريم

عجل الله تعالى فرجه وسهل مخرجه

بارك الله بك

موفق لكل خير ..


 
 توقيع : مناجات



رد مع اقتباس
قديم 06-12-2014, 08:38 AM   #3
الشريف احمد الهاشمي
عضو ماسي


الصورة الرمزية الشريف احمد الهاشمي
الشريف احمد الهاشمي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4547
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 11-16-2017 (08:36 AM)
 المشاركات : 2,272 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل بفرجهم الشريف يا كريم ،،






آمـــــين و إياكم يا رب

مشكوووووووووورين خيتووووو على مروركم الكريم ،،

،،


أسعدتموني بتواجدكم في صفحتي









الله يعطيكم العافية ،،

وأنــــار الله قلبكم بنور الولاية الحيدرية ،،


وقضى الله جميع حوائجكم بحق محمد وآل محمد صلوات ربي عليهم اجمعين ،،




اخــــوكم / الــهــاشمــــي



 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:58 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
support : Bwabanoor.com


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ملتقى الشعراء - نزار القطري

Security team